وزير الصحة يحث مجموعة العمل القطاعية على زيادة الدعم للقطاع الصحي

رام الله – حث وزير الصحة د. جواد عواد ظهر اليوم مجموعة العمل القطاعية الصحية على زيادة الدعم للقطاع الصحي الفلسطيني، وتكثيف العمل من أجل توفير المشاريع الحيوية العاجلة للقطاع الصحي في المحافظات الجنوبية.
جاء ذلك خلال إجتماع موسع عقده الوزير عواد مع ممثلين عن مجموعة العمل القطاعية الصحية والتي تضم العديد من الهيئات والمنظمات الصحية الدولية والوطنية والدول المانحة الداعمة الرئيسية للقطاع الصحي.
وقدم وزير الصحة في بداية الإجتماع التعازي الحارة لمنظمة الصحة العالمية بوفاة المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية د. محمود فكري وقال " إن فقدان هذا الرجل هو خسارة كبيرة للمنظومة الصحية في الإقليم".
وقال الوزير عواد "إننا في وزارة الصحة لم نتوقف يوما عن دعم اهلنا في قطاع غزة، حتى في أحلك الظروف واصلنا ونواصل ارسال الادوية والمستهلكات الطبية، و اللقاحات، و الوقود، و قطع الغيار، و التحويلات الطبية، و غيرها".
وتابع وزير الصحة " في جولتنا الأخيرة إلى قطاع غزة، اطلعنا على الاحتياجات والواقع الصحي عن كثب، وتفقدنا مستودعات الأدوية هناك ومجمع الشفاء الطبي برفقة دولة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي الحمدالله، وذلك لأهمية هذا المركز لأهلنا في قطاع غزة".

وأكد الوزير عواد أن طواقم فنية من الوزارة ستتوجه إلى قطاع غزة الأحد المقبل لرصد الاحتياجات اللازمة ودراسة الوضع القائم هناك".

كما أكد وزير الصحة على تجهيز قافلة أدوية تحتوي على كافة الأدوية والمستلزمات الطبية لإرسالها إلى مستودعات الوزارة في المحافظات الجنوبية ، مشيرا الى تعليمات وتوجيهات السيد الرئيس محمود عباس ودولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله بهذا الخصوص.

وشدد الوزير عواد على أن العمل جار على قدم وساق في إنشاء مستشفى الرئيس محمود عباس في حلحول ومستشفى دورا الحكومي، 
وقال " العمل جار على تجهيز مستشفى العيون في ترمسيعا، بحيث سيكون مركزاً متخصصاً في علاج العيون، وسينافس المراكز الموجودة في دول الجوار".
وأشار الوزير عواد إلى مشروع بناء مركز خالد الحسن لعلاج السرطان، والذي سيخفف من فاتورة التحويلات الطبية إلى خارج مرافق الوزارة، حيث أن 70% من تكلفة التحويلات الطبية يتم إنفاقها في علاج أمراض السرطان.

وفي سياق متصل أدان وزير الصحة د. جواد عواد، ما أقدمت عليه سلطات الإحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، بإقتحام الساحات الخارجية لمستشفى درويش نزال في قلقيلية وإطلاقه للأعيرة النارية وقنابل الغاز والدخان، والذي أدى الى إصابة العديد من المرضى بحالات إختناق شديد خاصة قسم الأطفال في المستشفى.

وطالب وزير الصحة مجموعة العمل القطاعية الدولية ضرورة التدخل العاجل والفوري للضغط على حكومة الإحتلال لمنع تكرار الإعتداء على المستشفيات والمراكز الصحية، مؤكدا أنه سيقوم اليوم بإرسال رسالة عاجلة بهذا الخصوص لكافة المنظمات الصحية الدولية العاملة في فلسطين".
وتضم مجموعة العمل القطاعية الصحية في عضويتها الوكالة الأمريكية للتعاون الدولي، الاتحاد الأوربي، التعاونية الإيطالية، البنك الدولي، السويد، منظمة الصحة العالمية، منظمة الأمم المتحدة للسكان، منظمة الأمم المتحدة للطفولة، النرويج، الصليب الأحمر، الوكالة الكورية للتعاون الدولي، تركيا، وكالة الغوث الدولية، مؤسسة العون الطبية، إضافة إلى مؤسسات طبية وطنية تشمل الهلال الأحمر الفلسطيني، لجان العمل الصحي، شبكة مستشفيات شرقي القدس، والإغاثة الطبية.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...