وزير الصحة يدين اعتقال الاحتلال ضابط إسعاف واقتحام مركز طبي

رام الله: أدان وزير الصحة الفلسطيني د. جواد عواد اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي ضابط الإسعاف يوسف موسى ديرية (41 عامًا) من بلدة عقربا جنوب شرق نابلس، ومصادرة سيارة الإسعاف التي كان يعمل عليها، إضافة إلى اقتحام قوات الاحتلال مستوصف الشفاء التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة طوباس

وأضاف وزير الصحة في بيان صحفي أن ضابط الإسعاف ديرية أسعف قبل أيام مجموعة من المستوطنين تعرضوا لحادث سير قرب بلدة عقربا، وساعد في إنقاذ حياتهم، ما يدلل على أن مهمته إنسانية بحتة، كباقي الأطقم الطبية الفلسطينية.

وأشار د. عواد إلى أن اعتقال الاحتلال لضابط الإسعاف ديرية بسبب مساعدته في نقل الشهيد الشاب معتز بني شمسة، وإسعاف المصور الصحفي مجدي اشتية الذي أصيب برصاص مستوطن على مدخل حوارة جنوب نابلس، يعد انتهاكاً صارخاً للأعراف والقوانين الدولية التي تكفل للأطقم الطبية الحماية وحرية العمل، حتى في أوقات الحروب.

في السياق ذاته، ادان وزير الصحة اقتحام جنود الاحتلال مستوصف الشفاء التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة طوباس، والاعتداء عليه.

وأضاف أن اقتحام المستوصف وتحويل سطحه لنقطة عسكرية تبين نهج الاحتلال واستمراره في انتهاك حرمات المراكز الطبية الفلسطينية، حيث يضاف هذا الاعتداء إلى سلسلة اعتداءات كان آخرها إطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز تجاه مجمع فلسطين الطبي برام الله قبل أيام.

ودعا وزير الصحة المؤسسات الدولية والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان إلى سرعة التدخل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الطواقم والمراكز الطبية، والتدخل للإفراج عن ضابط الإسعاف ديرية.
 وفي سياق آخر، شدد وزير الصحة على ضرورة تدخل المجتمع الدولي لإنهاء معاناة الأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ33 على التوالي.

وأضاف د. عواد أن كل ساعة تمضي دون إحداث اختراق في ملف الأسرى المضربين تزيد من خطر تعرض المضربين إلى انتكاسات صحية خطيرة.




شارك معانا

الرجاء الانتظار ...